إمباكت و28 منظمة لدول الخليج: أوقفوا الحظر على مكالمات الإنترنت المجانية في ظل جائحة كورونا.. وللأبد

لندن- وقّعت إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان و28 منظمة دولية أخرى بيانًا مشتركًا يطالب حكومات كلٍ من الإمارات العربية المتحدة، وعُمان، وقطر برفع الحظر عن المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو المجانية التي تتيحها تطبيقات واتساب وفيس تايم وسكايب، وغيرها من التطبيقات التي تستخدم خدمات بروتوكول الصوت عبر الإنترنت (VoIP). وشددت المنظمات على أنه في الوقت الذي تستدعي فيه جائحة كورونا الإسراع في اتخاذ خطوة كهذه حيث يعايش العمال المغتربون والطلبة الأجانب قلقًا مفرطًا بعيدًا عن عائلاتهم، إلا أنه من الضروري رفع الحظر بشكلٍ دائم حتى بعد انتهاء أزمة كورونا.

وفي حين ألغت دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان مؤخرًا الحظر على استخدام تطبيق سكايب لأغراض العمل، وتطبيق زوم وغيره من التطبيقات بشكلٍ "استثنائي" ومؤقت استجابةً لانتشار فيروس كوفيد-19، إلا أن الحظر ما يزال مفروضًا على تطبيقات الاتصال الشائعة الأخرى مثل واتساب، وسكايب، وفيس تايم.

تأتي أهمية الحملة التي تنفذها المنظمات في هذا الوقت بالتحديد كون مكالمات الفيديو والمكالمات الصوتية المجانية تعد اليوم الملاذ الوحيد للعمال المغتربين والطلاب الأجانب للبقاء على اتصال مع أسرهم وأصحاب العمل

وقالت "سارة بوراشد"، منسقة الحملات لدى إمباكت الدولية إنه يتوجب على دول الخليج السماح بالاتصال المفتوح والمجاني لمواطنيها ورعاياها الأجانب مع عائلاتهم وأصدقائهم في الخارج خلال هذه الفترة العصيبة، مضيفةً أن "الروابط الأسرية لا تفقد أهميتها بعد تجاوز أزمة فيروس كورونا، لهذا فإننا نحث الحكومات على رفع الحظر بشكلٍ دائم، كون ثقة المواطنين بحكوماتهم أمر بالغ الأهمية ويجب أن يبقى ثابتًا في زمنٍ عنوانه التغيير."

وتأتي أهمية الحملة التي تنفذها المنظمات في هذا الوقت بالتحديد كون مكالمات الفيديو والمكالمات الصوتية المجانية تعد اليوم الملاذ الوحيد للعمال المغتربين والطلاب الأجانب للبقاء على اتصال مع أسرهم وأصحاب العمل، في الوقت الذي يُفرض فيه حظر عام لاحتواء فيروس كوفيد-19. وبينما ما يزال الحظر على منصات الاتصالات والمراسلة المجانية قائمًا خاصةً في دول الخليج، تتفاقم حالة الذعر وعدم اليقين بين الطلاب والعمال المهاجرين، الذين يشكل ذوو الدخل المنخفض الأغلبية الساحقة منهم.

وقالت "بوراشد" إن إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان  تبذل جهودًا مع جهات رسمية مختلفة في بريطانيا ودول مصدِّرة للعمالة، من أجل دفع دول الخليج لفتح مجال الاتصال عبر الإنترنت، مضيفة أن عددًا من البرلمانيين البريطانيين يتحركون معها في هذا الاتجاه، من بينهم عضو البرلمان البريطاني "سامي ويلسون" والبارونة "هاريس ريتشمورد" واللورد "ريمونت هيلتون"، الذي أكد أنه في ضوء أن عددًا كبيرًا من سكان الخليج هم من الأجانب بمن فيهم مواطنون بريطانيون، فإن ذلك يتطلب فتح مجال الاتصالات بشكلٍ حر حتى يتم تجاوز أزمة فيروس كورونا.

 

المنظمات الموقعة

Access Now

L’Association Francophone pour les Droits de l’Homme 

Bloggers Association of Kenya (BAKE)

Business & Human Rights Resource Centre

Centre for Media Research – CRM-Nepal

Center for Migrant Advocacy

Democratic Transition & Human Rights Support Center (DAAM)

Digital Rights Foundation

Equidem

Equidem Nepal

Euro-Mediterranean Human Rights Monitor

Gulf Centre for Human Rights

Human Rights Watch

ImpACT International for Human Rights Policies

Internet Policy Observatory Pakistan

International Service For Human Rights (ISHR)

Iraqi Network for Social Media (INSM)

Media Foundation for West Africa

Media Matters for Democracy

MENA Rights Group

Migrant-Rights.org

Metro Center For Journalists Rights & Advocacy

Namibia Media Trust

Rights and Security International 

Paradigm Initiative 

SMEX

The Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI)

The Omani Centre for Human Rights (OCHR-Oman)

Unwanted Witness Uganda

 

ذات علاقة

لتفادي الأزمة بأقل الخسائر.. إمباكت توصي الحكومات بسلسلة إجراءات لموا...

يجب تقاضي العاملين رواتبهم كاملة غير منقوصة، حتى خلال الإجازات المرضية وفترات الحجر الصحي

إمباكت و41 منظمة دولية تطالب الهند برفع قيود الإنترنت في جامو وكشمير...

في أعقاب تفشي جائحة فيروس كورونا أصبح الوصول إلى المعلومات والتدفق الحر للاتصالات أكثر أهمية من أي وقت مضى

إمباكت وأكثر من 100 منظمة لحكومات العالم: توقفوا عن استغلال مكافحة كو...

زيادة سلطات المراقبة الرقمية الحكومية مثل الوصول لبيانات موقع الهاتف المحمول ونشاط المستخدم الرقمي تهدد الخصوصية وحرية التعبير